مجتمعع مرآهقآت ® | آقلام تتألق في سماء الابداع
عزيزي الزائر الجديد
أشوف انك مستانس بـ الفرفرة في منتدانا
عشآن تسذا نقول لك حياك الله معنا
سجل عشان تستانس بالخصائص الكامله وتشاركنا برأيك ومشاركاتك
لـ تسجيل أدعس عَ التسجيل
اذا كنت عضو قديم قم الله لآ يهينك و سجل دخولك
عشأن أشيل أم ذآ الرسالة من قدامك



 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمزة بن عبدالمطلب : ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رونـــق.. ✿
مراهقهه جديدهة
مراهقهه جديدهة
avatar

انثى مسآهمآتڪ : 11
منْ عرفڪ علينـآ : آنا وآلمًديرة مسجليُن بمنتدى وآحد ،، شفت منتداها وعجبني ^^" وسجلت .. ~
تقييمڪ : 2
تاريخ تسجيلڪ : 24/09/2013
عـمرڪ : 17
بلـدڪ : آليُمًن....آرض الآروٌآح آلطيُبهًہ ~
مزآجڪ :
MMŜ :

مُساهمةموضوع: حمزة بن عبدالمطلب : ]   الأربعاء سبتمبر 25, 2013 1:30 am

 



حمزة بن عبد المطلب
أسد لله وسيّد الشھداء

كانت مكة تغطّ في نومھا، بعد يوم مليء بالسعي، وبالكدّ ، وبالعبادة وباللھو..
والقرشيون يتقلبون في مضاجعھم ھاجعين.. غير واحد ھناك يتجافى عن المضجع جنباه، يأوي الى
فراشه مبركا، ويستريح ساعات قليلة، ثم ينھض في شوق عظيم، لأنه مع لله على موعد، فيعمد الى
مصلاه في حجرته، ويظل يناجي ربه ويدعوه.. وكلما استيقظت زوجته على أزير صدره الضارع
وابتھالاته الحاره و الملحة، وأخذتھا الشفقة عليه، ودعته أن يرفق بنفسه ويأخذ حظه من النوم، يجيبھا
ودموع عينيه تسابق كلماته:
" لقد انقضى عھد النوم يا خديجة"..!!
لم يكن أمره قد أرّق قريش بعد، وان كان قد بدأ يشغلا انتباھھا، فلقد كان حديث عھد بدعوته، وكان يقول
كلمته سرا وھمسا.
كان الذين آمنوا به يومئذ قليلين جدا..
وكان ھناك من غير المؤمنين به من يحمل له كل الحب والاجلال، ويطوي جوانحه على شوق عظيم الى
الايمان به والسير في قافلته المباركة، لا يمنعه سوى مواضعات العرف والبيئة، وضغوط التقاليد
والوراثة، والتردد بين نداء الغروب، ونداء الشروق.
من ھؤلاء كان حمزة بن عبد المطلب.. عم النبي صلى لله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة.




حمزة بن عبد المطلب ( أبو عمارة ) ، عم النبي -صلى الله عليه وسلم-
وأخوه من الرضاعة فهما من جيل واحد نشأ معا ، ولعبا معا ، وتآخيا معا
كان يتمتع بقوة الجسم ، وبرجاحة العقل ، وقوة الارادة ، فأخذ يفسح لنفسه
بين زعماء مكة وسادات قريش ، وعندما بدأت الدعوة لدين الله كان يبهره
ثبات ابن أخيه ، وتفانيه في سبيل ايمانه ودعوته ، فطوى صدره على أمر
ظهر في اليوم الموعود يوم يقال له: أسد الله، وأسد رسوله . يكنى أبا عمارة،




عن عكرمة, عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله : "دخلت الجنة البارحة فنظرت فيها فإذا جعفر يطير مع الملائكة، وإذا حمزة متكئ على سرير".




سأل حمزة النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يريه جبريلَ في صورته
فقال: إنك لا تستطيع أن تراه .
قال: بلى
قال: فاقعد مكانك
فنزل جبريل على خشبة في الكعبة كان المشركون يضعون ثيابهم عليها إذا طافوا بالبيت
فقال: أرْفعْ طَرْفَكَ فانظُرْ فنظر فإذا قدماه مثل الزبرجد الأخضر فخرّ مغشياً عليه






كان حمزة بن عبد المطلب فتىً شجاعاً كريماً سمحاً أشدَّ فتى في قريش وأعزَّهم شكيمة
حاله في الجاهليه أنه شهد حرب الفجار الثاني وذلك بعد الفيل بـ 20 سنه
وكان وقتها من أشهر العرب وأعظمهم وكانت حرب الفجار أول تدريب عملي له رضي الله عنه
مارس فيها التدريب العملي على أستخدام السلاح ،وكان عمره ذلك الوقت 22





حينما علم حمزه عندما كان مشركا بأنا أبا جهل أعترض الرسول صلى الله عليه وسلم وشتمه
خرج سريعًا لا يقف على أحدٍ كما كان يصنع يريد الطواف بالبيت متعمدًا لأبي جهل أن يقع به،
ولما دخل المسجد وجده جالسا في القوم فأقبل نحوه حتى إذا قام على رأسه رفع القوس فضربه على رأسه ضربة مملوءة
وقامت قوم من قريش من بني مخزومإلى حمزنه لتنصر ابا جهل
فقالوا: ما نراك يا حمزة إلا صبأت.
فقال حمزة: وما يمنعني وقد استبان لي ذلك منه، أنا أشهد أنه رسول الله، وأن الذي يقول حق، فوالله لا أنزع، فامنعوني إن كنتم صادقين.




تزوج حمزة بن عبد المطلب عدة زوجات هنَّ:

1- بنت الملة بن مالك بن عبادة بن حجر بن عوف الأوسية الأنصارية، وهي التي أنجبت لحمزة
و انجبت:
* يعلى بن حمزة بن عبد المطلب
* عامر بن حمزة بن عبد المطلب، ودرج وهو صغير
*بكر بن حمزة بن عبد المطلب، ودرج وهو صغير

2- خولة بنت قيس بن قهد بن قيس بن ثعلبة بن غنم بن مالك النجارية الخزرجية الأنصارية
و انجبت:
* عمارة بن حمزة بن عبد المطلب

3- سلمى بنت عميس الشهرانية الخثعمية
و انجبت:
* أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب




كان حمزة يعرف عظمة ابن أخيه وكماله.. وكان على بيّنة من حقيقة أمره، وجوھر خصاله..
فھو لا يعرف معرفة العم بابن أخيه فحسب، بل معرفة الأخ بالأخ، والصديق بالصديق.. ذلك أن رسول
لله صلى لله عليه وسلم وحمزة من جيل واحد، وسن متقاربة. نشأ معا وتآخيا معا، وسارا معا على
الدرب من أوله خطوة خطوة..
ولئن كان شباب كل منھما قد مضى في طريق، فأخذ حمزة يزاحم أنداده في نيل طيبات الحياة، وافساح
مكان لنفسه بين زعماء مكة وسادات قريش.. في حين عكف محمد على اضواء روحه التي انطلقت تنير
له الطريق الى لله وعلى حديث قلبه الذي نأى به من ضوضاء الحياة الى التأمل العميق، والى التھيؤ
لمصافحة الحق وتلقيه..
نقول لئن كان شباب كل منھما قد اتخذ وجھة مغايرة، فان حمزة لم تغب عن وعيه لحظة من نھار فضائل
تربه وابن أخيه.. تلك الفضائل والمكارم التي كانت تحلّ لصاحبھا مكانا عليّا في أفئدة الناس كافة، وترسم
صورة واضحة لمستقبله العظيم.
في صبيحة ذلك اليوم، خرج حمزة كعادته.
وعند الكعبة وجد نفرا من أشراف قريش وساداتھا فجلس معھم، يستمع لما يقولون..
وكانوا يتحدثون عن محمد..
ولأول مرّة رآھم حمزة يستحوذ عليھم القلق من دعوة ابن أخيه.. وتظھر في أحاديثھم عنه نبرة الحقد،
والغيظ والمرارة.
لقد كانوا من قبل لا يبالون، أو ھم يتظاھرون بعدم الاكتراث واللامبالاة.
أما اليوم، فوجوھھم تموج موجا بالقلق، والھمّ ، والرغبة في الافتراس.
وضحك حمزة من أحاديثھم طويلا.. ورماھم بالمبالغة، وسوء التقدير..
وعقب أبو جھل مؤكدا لجلسائه أن حمزة أكثر الانس علما بخطر ما يدعو اليه محمد ولكنه يريد أم
يھوّن الأمر حتى تنام قريش، ثم تصبح يوما وقد ساء صاحبھا، وظھر أمر ابن أخيه عليھا...
ومضوا في حديثھم يزمجرون، ويتوعدون.. وحمزة يبتسم تارّة، ويمتعض أخرى، وحين انفض الجميع
وذھب كل الى سبيله، كان حمزة مثقل الرأس بأفكار جديدة، وخواطر جديدة. راح يستقبل بھا أمر ابن
أخيه، ويناقشه مع نفسه من جديد...!!!

ومضت الأيام، ينادي بعضھا بعضا ومع كل يوم تزداد ھمھمة قريش حول دعوة الرسول..
ثم تتحوّل ھمھمة قريش الى تحرّش. وحمزة يرقب الموقف من بعيد..

ان ثبات ابن أخيه ليبھره.. وان تفانيه في سبيل ايمانه ودعوته لھو شيء جديد على قريش كلھا، برغم
ما عرفت من تفان وصمود..!!
ولو استطاع الشك يومئذ أن يخدع أحدا عن نفسه في صدق الرسول وعظمة سجاياه، فما كان ھذا الشك
بقادر على أن يجد الى وعي حمزة منفا أو سبيلا..
فحمزة خير من عرف محمدا، من طفولته الباكرة، الى شباب الطاھر، الى رجولته الأمينة السامقة..
انه يعرفه تماما كما يعرف نغسه، بل أكثر مما يعرف نفسه، ومنذ جاءا الى الحياة معا، وترعرعا معا،
وبلغا أشدّھما معا، وحياة محمد كلھا نقية كأشعة الشمس..!! لا يذكر حمزة شبھة واحدة ألمّت بھذه
الحياة، لا يذكر أنه رآه يوما غاضبا، أو قانطا، أو طامعا،أو لاھيا، أو مھزوزا...
وحمزة لم يكن يتمتع بقوة الجسم فحسب، بل وبرجاحة العقل، وقوة اارادة أيضا..
ومن ثم لم يكن من الطبيعي أن يتخلف عن متابھة انسان يعرف فيه كل الصدق وكل الأمانة.. وھكذا طوى
صدره الى حين على أمر سيتكشّف في يوم قريب..
وجاء اليوم الموعود..
وخرج حمزة من داره ،متوشحا قوسه، ميمّما وجھه شطر الفلاة ليمارس ھوايته المحببة، ورياضته
الأثيرة، الصيد.. وكان صاحب مھارة فائقة فيه..
وقضى ھناك بعض يومه، ولما عاد من قنصه، ذھب كعادته الى الكعبة ليطوف بھا قبل أن يقفل راجعا الى
داره.
وقريبا من الكعبة، لقته خادم لعبدلله بن جدعان..
ولم تكد تبصره حتى قالت له:
" يا أبا عمارة.. لو رأيت ما اقي ابن أخيك محمد آنفا، من أبي الحكم بن ھشام.. وجده جالسا ھناك
فآذاه وسبّه وبلغ منه ما يكره"..

ومضت تشرح له ما صنع أبو جھل برسول لله..
واستمع حمزة جيدا لقولھا، ثم أطرق لحظة، ثم مد يمينه الى قوسه فثبتھا فوق كتفه.. ثم انطلق في خطى
سريعة حازمة صوب الطعبة راجيا أن يلتقي عندھا بأبي جھل.. فان ھو لم يجده ھناك، فسيتابع البحث
عنه في كل مكان حتى يلاقيه..
ولكنه لا يكاد يبلغ الكعبة، حتى يبصر أبا جھل في فنائھا يتوسط نفرا من سادة قريش..
وفي ھدوء رھيب، تقدّم حمزة من أبي جھل، ثم استلّ قوسه وھوى به على رأس أبي جھل فشجّه
وأدماه، وقبل أن يفيق الجالسون من الدھشة، صاح حمزة في أبي جھل:
" أتشتم محمدا، وأنا على دينه أقول ما يقول..؟! الا فردّ ذلك عليّ ان استطعت"..
وفي لحظة نسي الجالسون جميعا الاھانة التي نزلت بزعيمھم أبي جھل والدم لذي ينزف من رأسه،
وشغلتھم تلك الكلمة التي حاقت بھم طالصاعقة.. الكلمة التي أعلن بھا حمزة أنه على دين محمد يرى ما
يراه، ويقول ما يقوله..
أحمزة يسلم..؟

أعزّ فتيان قريش وأقواھم شكيمة ..؟
انھا الطامّة التي لن تملك قريش لھا دفعا.. فاسلام حمزة سيغري كثيرين من الصفوة بالاسلام، وسيجد
محمد حوله من القوة والبأس ما يعزز دعوته ويشدّ ازره، وتصحو قريش ذات يوم على ھدير المعاول
تحطم أصنامھا وآلھتھا..!!
أجل أسلم حمزة، وأعلن على الملأ الأمر الذي كان يطوي عليه صدره، وترك الجمع الذاھل يجترّ خيبة
أمله، وأبا جھل يلعق دماءه النازفة من رأسه المشجوج.. ومدّ حمزة يمينه مرّة أخرى الى قوسه فثبتھا
فوق كتفه، واستقبل الطريق الى داره في خطواته الثابتة، وبأسه الشديد..!




لما ازداد أذى قريش على المسلمين،ولم يَسلم من أذاهم الأقوياءُ ولا الضعفاءُ،
أذن لهم الرسولُ محمدٌ بالهجرة إلى المدينة المنورة، فهاجروا إليها أرسالاً ووحداناً،
وهاجر حمزة مع من هاجر من المسلمين إليها قبيل هجرة الرسولِ محمدٍ بوقت قصير،[24]
ونزل حمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة الكلبي، وأبو مرثد كناز بن حصن الغنوي،
ويقال ابن حصين، وابنه مرثد ، حليفا حمزة بن عبد المطلب، وأنسة وأبو كبشة،
موليا الرسول محمد، نزلوا على كلثوم بن هدم أخي بني عمرو بن عوف من الخزرج بقباء،
ويقال: بل نزلوا على سعد بن خيثمة،
ويقال: بل نزل حمزة بن عبد المطلب على أسعد بن زرارة النجاري الخزرجي، كل ذلك يقال.[25][26]
وبعد هجرة الرسولِ محمدٍ إلى المدينة المنورة، آخى بين أصحابه من المهاجرين والأنصار،
وقال: «تآخوا في الله أخوين أخوين»،[27] ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب،
فقال: «هذا أخي». فكان الرسولُ محمدٌ وعلي بن أبي طالب أخوين،
وكان حمزة بن عبد المطلب، وزيد بن حارثة الكلبي مولى الرسولِ محمدٍ أخوين،
وإليه أوصى حمزةُ يوم أحد حين حضره القتال إن حدث به حادث الموت




استشهد حمزة بن عبد المطلب " سيد الشهداء" رضي الله عنه في معركة أحد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jihane #!
مديرهہَ المنتدى
مديرهہَ المنتدى
avatar

انثى مسآهمآتڪ : 3272
تقييمڪ : 56
تاريخ تسجيلڪ : 13/09/2010
عـمرڪ : 20
بلـدڪ : المغ ـرب ♥♡
مزآجڪ :
MMŜ :

مُساهمةموضوع: رد: حمزة بن عبدالمطلب : ]   الجمعة سبتمبر 27, 2013 2:58 am

جزاكك الله كل خير 
موضوعع رائعع
لآ تحرمينا جديدككَ 


gtyuu



-


.3.3 .3.3 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://morhgin.mam9.com
سميهه
مراهقهه جديدهة
مراهقهه جديدهة
avatar

انثى مسآهمآتڪ : 12
منْ عرفڪ علينـآ : قوقل
تقييمڪ : 2
تاريخ تسجيلڪ : 30/06/2014
عـمرڪ : 19
بلـدڪ : السعوديه
مزآجڪ :
MMŜ :

مُساهمةموضوع: رد: حمزة بن عبدالمطلب : ]   الأربعاء يوليو 02, 2014 12:54 pm

يع ــطيك الع ــآفية 
ولآ ع ــدمنآ تميز انآملك الذهبية 
دمت ودآم بح ــر عطآئك بمآ يطرح متميزآ 
بنتظآر القآدم بشووق 
فلآ تح ــرمنآ من جديد تميزك 
لروح ــك بآقآت من الجوري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمزة بن عبدالمطلب : ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمعع مرآهقآت ® | آقلام تتألق في سماء الابداع :: آلمنتدى آلآسلآمي :: ♚ نفَحٍآت آيَمآنيَہ | ηƒнαт ƒι∂υ¢ιαℓ ≈-
انتقل الى: